تربية الأطفالالعلاقات الأسريةتعليم و تكوين
أخر الأخبار

كيف أعلم ابني حب المطالعة؟

المطالعة نشاط مهم للإنسان في جميع مراحل حياته، لكنَّ تربية طفل يحب المطالعة قد يبدو أمراً صعباً وتتخلله عقبات كثيرة, وفي هذا المقال سنستعرض أهم الطرق التي تجعل تربية طفل يحب المطالعة نشاطاً ممتعاً للأهل والطفل، حيث أنَّ المطالعة عند الأطفال تثمر الكثير من الفائدة والمعرفة.

من الجدير بالذكر هنا أنَّ الطفل الجزائري محمد جلود وقد كان بعمر 7 سنوات فاز بتحدي القراءة العربي في دبي عام 2016 على مليون طالب عربي، وهذا أمر محفز ويدعو للتفاؤل بشأن أطفالنا ودفعهم للمطالعة.

القراءة للطفل في مراحل مبكرة بصوت عالي بشكل دائم:

قد لا يستطيع الأطفال الاستجابة بعمر مبكر، لكنهم حتماً يستطيعون الفهم أكثر مما نتصور!

إنَّ السنوات الأولى للطفل مهمة جداً لتكوين لغته واكتساب كلمات لاستخدامها لاحقاً، لذا تمثل القراءة بالنسبة له مصدراً غنياً بالكلمات والجمل ومرحلة تسبق اندفاعه ذاتياً لانتقاء الكتب ومطالعتها.

يساعد على ذلك أيضاً اختيار وقت ثابت (قبل النوم مثلاً) وهكذا نكون قد ابتكرنا عادة للطفل تتحول من القراءة له إلى المطالعة لاحقاً.

ترك الخيار للطفل بشأن ما يرغب بمطالعته:

يميل الأطفال للاستمتاع بقراءة الكتب التي يختارونها، وهذا يجعل المطالعة نشاطاً مرغوباً أكثر للطفل ويشتمل على المزيد من المتعة.

 في جميع الأحوال عليك أن تكون حذراً بشأن الخيارات التي تعرضها على الطفل، وأن تحرص على أن تكون اختياراته مناسبة لعمره ووعيه.

كن مثلاً جيداً لأطفالك ومارس المطالعة أمامهم:

الأطفال يتعلمون بالتقليد في مرحلة ما، وكون الأهل هم المثل الأعلى للطفل ويرغب بفعل الأشياء التي يفعلونها على الدوام فمن المهم إعطاؤه مثالاً جيداً لاتباعه.

يمكنك مثلاً أخذ كتاب من مكتبتك أمام طفلك والبدء بمطالعته، ستجد طفلك يقوم بفعل الشيء ذاته ومع الوقت سيذهب بنفسه لإمساك كتاب ويشرع بقراءته لأنه تعلم ذلك مسبقاً.

مقالات قد تهمك:

طفح الحمل: الأسباب و العلاج

زيارة المكتبة مع الطفل:

إنَّ الذهاب للمكتبة يعتبر عادة رائعة لاكتسابها، فالمكتبات تملك تنوعاً واسعاً من الكتب قد لا يكون موجوداً في المنزل وهذا يمنحك الفرصة لاكتشاف أنواع الكتب التي قد يفضلها طفلك.

 وبالإضافة لذلك, تستطيع استعارة عدد من الكتب لطفلك لقراءتها في المنزل دون دفع تكاليف إضافية مما يشجعه على المطالعة .

تحديد وقت استخدام التكنولوجيا وزيادة وقت المطالعة بدلاً منها:

في الواقع، من السهل إعطاء جهاز الآيباد للطفل أو وضعه أمام التلفاز في حال كنت تشعر بالتعب أو الملل، وفي كل الأحوال فسيتعلم الطفل محاربة ملله باستخدام هذه الأجهزة وسيزيد استعمالها أكثر فأكثر, ولكن بجعل الأطفال يعتادون المطالعة فأنت بذلك تقوم بتوفير المزيد من خيارات الأنشطة التي يستطيعون ممارستها عند الملل، والتي قد لا يكون استخدام الأجهزة الالكترونية واحداً منها.

إنَّ تعليم الطفل أن يحب المطالعة هو من أهم الأشياء التي يمكن أن يفعلها الوالدين، حيث أنَّ تعليمه ذلك وغرس حب المطالعة فيه سيجعله قارئاً ممتازاً في المستقبل، وفي الحقيقة لا يوجد أجمل من مشاهدة طفل صغير يمسك بكتاب يحبه ويبدأ المطالعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى