أطفالصحة و جمال
أخر الأخبار

غذاء الطفل بعد عمر 6 أشهر حتى السنة

غذاء الطفل بعد عمر 6 أشهر يتضمن أطعمة جديدة بالإضافة إلى حليب الإرضاع والذي يبقى المصدر الغذائي الأساسي لحصول الطفل على الطاقة والعناصر المغذية, ولكنَّه لا يعد كافياً لوحده لذا يتم البدء بإدخال الأطعمة الصلبة في غذاء الطفل إلى جانب حليب الإرضاع لتلبية متطلبات نمو الطفل, ونقدم لكم وصفاً عن هذه الأطعمة في المقالة التالية.

أول ما يتضمن غذاء الطفل بعد عمر 6 أشهر

توصي منظمة اليونيسيف لرعاية الطفولة والأمومة بأن يكونَ أول غذاءٍ يتناوله الطفل بعد عمر 6 أشهر ليناً وقابلاً للمضغ والبلع من قبل الطفل مثل حساء شوربة أو خضار وفواكه مهروسة.

يجب إطعام الطفل عندما يكون جائعاً, ويمكن أن يشيرَ لذلك عندما يضع يده في فمِه, لذا يجب أن تقوم الأمّ بغسل يديه ثم إطعامه فقط ملعقتين أو ثلاثة ملاعق طعام من غذاء لين القوام, ويُكتفى بتكرار ذلك مرتين في اليوم فقط لأنّه بعمر 6 أشهر تكون المعدة مازالت صغيرة لذا لا يمكن أن يتناول الطفل سوى كميات صغيرة من الطعام.

قد تكون نكهة الأطعمة المضافة إلى غذاء الطفل في هذه المرحلة جديدة ومفاجئة بالنسبة له, لذا يجب إعطاء الطفل وقتاً كافياً ليتعود على مذاق هذه الأغذية ولا نجبر الطفل على تناولها في حال لم يتقبلها في المرأة الأولى, ومع نمو الطفل ينمو حجم معدته وبالتالي يمكن زيادة كمية الغذاء تدريجياً له.

غذاء الطفل في عمر 6-8 أشهر

انطلاقاً من هذا العمر تزداد كمية غذاء الطفل, حيث يمكن إطعامَه نصف كوب من الأغذية لينة القوام ثلاث مرات في اليوم, حيث يمكن أن يتناول أي غذاء ماعدا العسل خوفاً من حدوث التسمم بالبكتريا الوشيقيةوالتي قد تصيب الطفل في هذه المرحلة بسبب تناول العسل والذي يمكن لاحقاً إدراجه في غذاء الطفل بدءاً من عمر السنة و لا ننسى الابتعاد عن الأطعمة المسببة للحساسية.

يمكن إدخال وجبة الغذاء اللين مثل الخضار المهروسة بين وجبات الحليب التي يرضعها الطفل, وكلّما زادت كمية الغذاء الذي يتناوله يبقى يحصل على الكمية نفسها من حليب الإرضاع.

مقالات قد تهمك:

الأم في الفترة الأولى من الحمل

غذاء الطفل في عمر 9-12 شهر

يمكن أن يتناول الطفل في هذه المرحلة نصف كوب من الطعام الصلب أربع مرات في اليوم, بالإضافة إلى وجبة خفيفة, ويمكن تقطيع الطعام لقطع صغيرة بدلاً من هرسه, وقد يبدأ الطفل في هذه المرحلة بالتقاط الطعام بيديه, ويجب استمرار إرضاع الطفل في هذه المرحلة عندما يكون جائعاً.

يجب أن يكون غذاء الطفل غنياً بالطاقة والعناصر المغذية, مثلاً يمكن إدخال الحبوب والبطاطا والبقوليات والزيوت والأغذية الحيوانية مثل البيض واللحوم والأسماك, وعموماً إذا رفض الطفل طعاماً جديداً لا تجبره على تناوله, بل يمكن تجربته للطفل مرة أخرى بعد عدة أيام, أو مثلاً مزج غذاء الطفل مع القليل من حليب الإرضاع.

نؤكّد في النّهاية أن يستمرَ إدراج حليب الإرضاع ضمن غذاء الطفل حتى عمر السنة إن أمكن, ويمكن استشارة طبيب الأطفال للحصول على الإرشادات المطلوبة مع التأكيد أن تكون الفيتامينات والمعادن متواجدة بكميات كافية في هذه المرحلة ضمن غذاء الطفل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى