صحة و جمال
أخر الأخبار

طفح الحمل: الأسباب والعلاج

طفح الحمل من الاضطرابات الجلدية الشائعة التي تصاب بها السيدة الحامل، ولا يخفى على الجميع وجود بعض العلاجات الجزائرية التقليدية المتناقلة لحالة طفح الحمل مثل الشوفان والبابونج والنعنع وغيرها.

سنتحدث في هذا المقال عن أسباب طفح الحمل، وبعض العلاجات المخففة له مع سبل الوقاية.

ما هو طفح الحمل ؟

يبدأ الطفح بالظهور في معظم الحالات على البطن أولاً ثم ينتشر إلى الأرجل والصدر بعدها, ويتسبب بظهور بقع حمراء حاكة شبيهة بالشرى على سطح الجلد، ويمكن أن تكبر هذه البقع وتتورم عند الأشخاص ذوي الجلد الرقيق، وتكون محاطة بهالة بيضاء غالباً.

الأسباب:

لم يعثر الأطباء حتى اللحظة على سبب مثبت بشكل كافي لحدوث طفح الحمل، لكن تم التوصل إلى العديد من العوامل التي لوحظ أنَّها تزيد من إمكانية الإصابة به وهي:

  • تمدد الجلد:يتمدد الجلد أثناء الحمل ممَّا يضعف ارتباط نسيجه الضام ويسمح بتشكل فراغات قد تؤدي إلى حدوث بعض الالتهابات الموضعية على شكل طفح أحمر متورم، وهذا السبب يشيع في الأشهر الأخيرة من الحمل عند حدوث أقصى تمدد للجلد.
  • استجابة مناعية لجسم الأم ضد خلايا الجنين: حيث يعتبر جهاز المناعة لدى الأم الخلايا الجنينية في الدوران خلايا غريبة ويجب القضاء عليها، وهذا السبب يفسر استمرار طفح الحمل لفترة بعد الولادة، حيث تتبقى بعض الخلايا الجنينية في دم الأم بعد الولادة لبضعة أيام.

العلاج والوقاية:

لا يوجد في الحقيقة علاج مؤكد يقضي على طفح الحمل، لكن هناك بعض العلاجات المخففة والوقائية والتي تجعل الأعراض أقل ظهوراً نذكر منها:

  • تجنُّب الحكة: حيث تعرض الحكة الجلد لعوامل التهابية عديدة، مما قد يزيد من انتشار الطفح ويجعله أكثر سوءاً.
  • الثلج: تطبيق الثلج على البقع المتورمة يخفف تورمها.
  • دقيق الشوفان: أثبتت غسولات دقيق الشوفان فعالية عالية في تثبيط الالتهابات الجلدية، وبالتالي فهي تخفف من طفح الحمل بشكل ملحوظ نتيجة تأثيرها المضاد للأكسدة والمضاد للالتهاب.
  • المرطبات: قد تؤدي الحكة لجفاف الجلد، لذا فالمرطبات لها أهمية كبيرة في التخفيف من الألم.
  • البابونج: حيث أنَّه يتميزبتأثير ملطِّف للبشرة، مما استدعى تجربته في حالات طفح الحمل وقد أبدى نتائج جديرة بالاهتمام, لكن من الضروري التأكد أنَّ السيدة لا تعاني حساسية ضد البابونج قبل استخدامه.
  • النعنع:حيث يحتوي على مادة المنتول المطهرة والملطفة للجلد، كما أنَّها تملك تأثيراً مخدراً بسيطاً يسهم في تخفيف الألم.

مقالات قد تهمك:

الصراخ على الاطفال:الاثار و الاسباب و البدائل

بعد هذه المعلومات من الضروري الانتباه إلى عدة نقاط لتمييز طفح الحمل عن مشاكل أخرى مثل حساسية الحامل, فهو مثلاً لا يترك بثوراً، كما أنَّه لا يصيب الوجه أو راحة الكف أو السرة رغم أنَّه قد يصيب ما حولها.

نؤكِّد ختاماً أنَّ طفح الحمل هو حالة مؤقتة تختفي بعد الولادة بحوالي 15 يوم، لذا لا داعي للقلق بشأنها، ويمكن استعمال واحد أو أكثر من العلاجات الملطفة المذكورة سابقاً في حال الإصابة لجعلها تمر سريعاً, وقد تعتبر مراجعة الطبيب ضرورية للتأكد من أنّها مجرد حالة طفح الحمل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى