صحة و جمال
أخر الأخبار

حساسية الحامل: الأعراض والأسباب والعلاج

حساسية الحامل من المشاكل التي قد تسبب الكثير من القلق أثناء الحمل، وقد تظن السيدة أنَّها تتعرض لأعراض غريبة, لكن في الواقع تبقى حساسية الحامل رد فعل دفاعي طبيعي يقوم به الجسم.

في هذا المقال نتوجه للحديث عن أهم الأعراض التي تميز حساسية الحامل مع الأسباب والعلاج، للتفريق بينها وبين الحساسية العادية.

أسباب حساسية الحامل:

في البداية قد تظن السيدة أنَّ الحمل سبَّب لها هذه الأعراض كالعطاس وضيق النفس، لكن في الحقيقة الحمل لا علاقة له بذلك.

في أغلب الحالات تكون السيدة مصابة بالحساسية قبل الحمل, لكنَّ الأعراض تظهر بعد الحمل مما يجعله السبب الأقرب.

تجد الإشارة إلى أنَّ الناس يصابون بالحساسية تبعاً لاختلاط عوامل جينية (حساسية أحد الوالدين) وبيئية، وتتبع حساسية الحامل الآلية ذاتها في الإصابة.

أعراض حساسية الحامل:

إنَّ أعراض الحساسية أثناء الحمل لا تختلف كثيراً عنها من دونه، لكنَّ الحمل يجعلها أشد وأصعب في التعامل معها.

من أكثر أعراض هذه الحساسيات شيوعاً نذكر:الاحتقان أنفي –السعال –العطاس –الصداع –الحكة وغزارة الدمع في العين – حكة في الحلق –ظهور طفح جلدي وهو يختلف عن مشكلة طفح الحمل .

وعلى الرغم من ذلك, يمكن للحمل أن يسبب بعض الأعراض التي قد تختلط مع أعراض حساسية الحامل بشكل طبيعي.

قد يسبب الحمل احتقاناً أنفياً خفيفاً وبعض الأعراض الطفيفة، ويمكن تمييز هذه الأعراض الطبيعية عن الحساسية بأنَّ الحساسية تحتاج محفزاً ما لتظهر، وتختفي بزوال المحفز، بينما أعراض الحمل الطبيعية تختفي بانتهائه.

مقالات قد تهمك:

المطالعة عند الأطفال ك الفوائد و الآثار

طرق معالجة حساسية الحامل:

هناك بعض الأصناف العديدة الشائعة من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج الحساسية وتعتبر آمنة للحامل، لكن يُفضل دائماً زيارة الطبيب تجنباً للأدوية التي تؤثر سلباً على الحمل.

في حال القلق بشأن الأدوية، يمكن اتباع طرق بسيطة لعلاج حساسية الحامل، منها:

  • تبديل الملابس فور الوصول للمنزل لأنَّها قد تلتقط بين خيوطها العديد من مسببات الحساسية.
  • تنظيف المنزل بشكل دوري.
  • تجنُّب الخروج من المنزل وقت الفجر حيث تكون الرطوبة عالية في الجو وعوامل الحساسية في أعلى تعداد لها.

اختبار الحساسية أثناء الحمل وتأثيرها على الطفل:

غالباً يتم اتباع اختبار الجلد الذي يعد الأكثر تداولاً لدى الأطباء، لكنهم يتجنبونه عند الحمل خوفاً من تحريض الحساسية, وبدلاً من ذلك يتم اتباع اختبار الدم الذي يعطي نتائج تعادل دقة اختبار الجلد.

أمَّا عن التأثير على الجنين، فلا تسبب حساسية الحامل أي تأثيرات على الطفل, ونؤكد لكل  على سيدة جزائرية حامل أو مقبلة على الحمل ألَّا تقلق بشأن موضوع حساسية الحامل لأنَّها في النهاية رد فعل طبيعي من الجسم, ومن النادر أن يكون لها أية صلة بإحداث ضرر ما. في النهاية نكتشف أنَّ حساسية الحامل حالة طبيعية, وأنَّها كغيرها من الحساسيات تحتاج إلى مثير يحفز حدوثها، لذا يكفي الابتعاد عن المثيرات للوقاية منها, ومن الضروري أن تطلب كل سيدة المساعدة لتدبير المشاكل التي قد تتعرض لها مثل مشكلة حساسية الحامل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى