تعليم و تكوينالعلاقات الأسريةتربية الأطفال
أخر الأخبار

تسلية الطفل الرضيع (ألعاب يمكنك ممارستها مع طفلك الرضيع)

تسلية الطّفل الرّضيع من الأمور الممتعة للطفل والأم معاً, حيث يمكن الاستمتاع بمشاهدة الطفل وهو نائم, أو وهو يرضع في الأسابيع الأولى من الولادة, ثم يصبح بعدها الطّفل متنبّهاً أكثر للعالم المحيط به, وبالتالي لا بُدَّ من تسليته حتى يبقى مرحاً, ونقدّم لكم في هذه المقالة مجموعة من الألعاب الرّائعة التي يمكن لكل أمّ أن تمارسَها مع طفلها من أجل تسلية الطفل.

1– تسلية الطفل بالماء

يعد اللّعب بالماء وسيلة رائعة من أجل تسلية الطفل, حيث يخبط بيديه بالماء عند القيام بتنظيفه بالإسفنجة في مختلف أجزاء جسمه, وعندما يصبح قادراً على الجلوس يمكن تركه يقوم بتنظيف جسمه لوحده مع وضع الألعاب في وعاء الماء ليلعب بها, والسبب أنَّ الماء يمنح شعوراً بالمتعة عند الأطفال.

2– ألعاب المفاجأة

وتعني مثلاً أن تقومَ بتغطية وجهك باليدين, ثم تزيلهما فجأة أمام الطفل مع إطلاقة عبارة “أوبببا”, وهذا امر ممتع لأنَّ تسلية الطفل عن طريق المفاجأة محببّة جداً بالنسبة للطفل ويتعلم أنَّ الأشياء التي لا يستطيع رؤيتها مازالت موجودة.

 يمكن أيضاً تغطية لعبة الطفل بغطاء ثم نسأل الطفل: “أين ذهبت اللعبة ؟”, وبشكل عام يستمتع الأطفال الذي يزحفون وغير قادرين على المشي بعد في هذه المرحلة بألعاب إخفاء الأشياء لأنّهم يتجولون في أنحاء الغرفة بحثاً عن اللعبة ويصبحون قادرين على إدراك تفاصيل المكان.

3– الرقص والغناء مع الطفل

يمكن تشغيل الموسيقى والتبديل بين إيقاعات وأنماط موسيقية مختلفة, وجعل الطفل يقوم بتحريك يديه وجسمه على أنغام الموسيقى, فهذا يساعد على تنشيط مناطق عديدة في دماغ الطفل, كما يساعده على تطوير اللغة واكتساب مهارات التواصل مع المحيط.

يوصي الخبراء بالموسيقى من أجل تسلية الطفل, ويمكن شراء بعض الألعاب التي تصدر الأصوات أو آلات موسيقية وهذه ستجلب الحركة والمتعة للطفل بوقت واحد.

4– الألعاب الملونة

يجب شراء الألعاب للطفل بحيث تكون بألوان مختلفة خاصةً (الأحمر والأبيض والأسود), فهذا يساعد على جذب انتباه الطفل, ويحفز تطور حاسة الرؤية لديه, لأنَّ الأشياء الملونة والتي يمكن تحريكها تعد من الامور التي تكون مصدر تسلية الطفل عندما ينظر إليها.

يمكن مسك اللعبة باليد أمام وجه الطفل ثم تحريكها أمامه ببطء جيئةً وذهاباً, وهذا يجعل الطفل يركّز باللعبة ويحاول تتبع مسارها والتقاطها بسعادة, كما يمكن جعل الطفل ينظر للمرآة ويحدّق بنفسه لأنّ الأطفال الصغار يحبون اكتشاف نفسهم بالمرآة وهذا يجعلهم يشعرون برغبة الاكتشاف والمتعة.

5– المكعبات وألعاب البناء

عند عمر 10-12 شهر, يصبح الطفل أكثر دقة حيث يمكنه أن يُخرج ألعابه ويبعثرها ثم يقوم بتجميعها مجدداً لترتيبها, ويمكن توجيه الطفل لممارسة ألعاب أكثر دقَّة مثل مكعبات البناء, والألعاب التي تستلزم إعادة ترتيب قطع مبعثرة, وهذه الألعاب ستعود الطفل أن يكون منظماً ودقيقاً مع تقدمه بالعمر كما انها تهدف إلى تسلية الطفل.

نشير ختاماً أنَّ الأطفال يرغبون بالبقاء محط اهتمام الآخرين وأن يكون التركيز عليهم, لذا تعد تسلية الطفل من الأمور الهامّة لتطور نمو الطفل واستمرار شعوره بالراحة خلال الأشهر الاولى من ولادته, ويمكنكم زيارة المتجر الخاص بموقعنا من أجل التسوّق والحصول على العديد من الالعاب المناسبة بهدف تسلية الطفل .

المراجع:

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى