تربية الأطفالأطفالالعلاقات الأسريةصحة و جمال
أخر الأخبار

الطفل الخجول: كيف أساعد طفلي الذي يعاني من الخجل؟

الطفل الخجول يشعر بعدم الارتياح عند وجود الناس من حوله, كما أنَّه يتجنب الاصطدام بالأشخاص سواء أكانوا أقرباء أو غرباء أو غير ذلك، لذلك يتوجب على الوالدين القيام بمساعدة الطفل الخجول للتغلب على خجله حيث قد يشكل له ذلك عائقاً أمام تطوره ونموه الاجتماعي فيبقى بعيداً عن تشكيل علاقات متينة أو اكتساب أصدقاء أو قد لا يستطيع الثقة بنفسه كما يجب.

سنتحدث في هذا المقال عن بعض النصائح التي يمكن للوالدين اتباعها لمساعدة الطفل الخجول ودعمه بشكل جيد ليكون قادراً على دخول الحياة الاجتماعية على أكمل وجه.

  1. لا تلصق على الطفل الخجول هذه التسمية:

إذا استمريت بقول ذلك أمامه سيقتنع بالصفة لتصبح جزءاً من شخصيته، لذا لا يجب عليك أن تصفه بالخجل أو أن تشير إلى ذلك على الدوام.

  • مارس المهارات الاجتماعية الأساسية مع طفلك:

يمكن إجراء الأمر كلعبة بينك وبين الطفل كأن تدربه على ما يجب أن يقوله في المواقف المختلفة مثل أن تمثل أنك البائع أو الشرطي أو شخص ما يعرفه ثم تفترض موقفاً ما وتعلمه ما يجب قوله.

من الضروري العمل على تنمية الذكاء الاجتماعي عند الأطفال والطفل الخجول هو أكثر من يحتاج لذلك.

  • لا تنقذ طفلك:

في الحالات التي ينتظر منه أحد ما كلمة ويخجل من الكلام لا تجب بدلاً منه بل أعطه الوقت الكافي للتفكير بما يجب قوله.

هذه المساحة الصغيرة من الوقت ستجعله يختصر الموقف في المرات القادمة وقد تقوي رغبته بالكلام شيئاً فشيئاً على الرغم من الإزعاج الذي قد تسببه.

  • استعمل الاجتماعات العائلية كوسيلة للدعم:

يمكن استغلال الاجتماعات العائلية الصغيرة واعتبارها مجتمعاً صغيراً قد يعطي لطفلك الفرصة على التكلم والحديث أكثر عن نفسه.

يمكن لعب بعض الألعاب التي تتضمن رواية قصة ما أو الحديث مع شخص آخر حول تجربة معينة، ومن المؤكد أنَّ هذه الممارسات تجعل الطفل أكثر قدرة على الانفتاح والحديث للناس الأقل ألفة من العائلة.

  • استمع لطفلك:

حاول سؤاله عن أسباب خجله، عن مخاوفه أو القصص التي لها علاقة بخجله أو أسبابه.

كن منصتاً جيداً وحاول تفهّمه وابنِ علاقة متينة ووثيقة معه ليستطيع من خلالها تعلم أشياء أكثر تساعده في التغلب على خجله.

  • شجع طفلك دوماً:

انتبه للتقدم الصغير الذي قد يحرزه كل مرة كأن يكتسب أصدقاء جدد أو يرد على الهاتف بصوت أوضح وأعلى أو أن يقوم بتحية الضيوف مثلاً وشجع هذه الحركات البسيطة وكافئه عليها.

في النهاية من المهم للوالدين أثناء تربية الطفل الخجول معرفة كيفية زيادة ثقته بنفسه، لأن الطفل الواثق يملك فرصاً أكبر للنضج بطريقة سليمة نحو شخصية متكاملة، وقد يواجه الأهل الكثير من التحديات أثناء التربية لكن حتماً الطفل الخجول ليست أصعبها.

المراجع:

https://centerforparentingeducation.org/library-of-articles/child-development/the-shy-child/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى