تربية الأطفالأطفالالعلاقات الأسريةصحة و جمال
أخر الأخبار

الطفل الانتقائي: ابني يرفض تناول الكثير من الأطعمة

الطفل الانتقائي قد يحول وجبة العشاء الجميلة لأسرته إلى معركة حقيقية في سبيل إقناعه بالوجبة الموجودة، مع عناده ورفضه أن يتناولها وفي الحقيقة هذه المشكلة أصبحت منتشرة للغاية حديثاً مع تعدد الخيارات البديلة من الوجبات السريعة أو الحلويات التي يستهدفها الطفل الانتقائي عادةً.

في الحقيقة قد لا يدرك الكثير من الآباء أو الأمهات ما الذي يجب فعله في هذه الحالة لأنَّ الطفل الانتقائي يرفض الطعام المتوفر في سبيل الحصول على بديل أفضل بالنسبة له، لكن أغلب هذه البدائل تكون فقيرة بالقيمة الغذائية لذا من الضروري أحياناً تدخل الوالدين لمحاولة العثور على حل فعال أمام هذه المشكلة.

سنطرح في هذا المقال بعض النصائح أو الخطوات البسيطة التي يمكن للأهل اتباعها في حال صادفوا مشكلة الطفل الانتقائي عند أحدٍ من أبنائهم.

  1. لا تعطي التبرير للآخرين أمام الطفل الانتقائي بوصفه بذلك:

في حال كان ابنك في مكان ما وقُدِّمَت له وجبة من الوجبات التي يرفضها ثم قلت أنت بسخرية “لن يأكل هذه السلطة هو فقط يحب البرغر” ففي هذه الحالة أنت تقوم بتأكيد هذا السلوك لديه بأنَّه فعلاً شخص لا يأكل السلطة بل يفضل البرغر بدلاً منها وتكون قد زدتَ الطين بلة!

  • لا تجعل من طاولة العشاء ساحة حرب:

ليس من الضروري أن تختلف مع طفلك كل يوم بشأن طعامه.

أعدّ بعض الأطباق الصحية ودعه يختار منها مثلاً، ثم أخبره أن يجرب قضمة من هذا أو لقمة من ذاك لربما تعجبه.

في الحقيقة إنَّ زيادة عنادك للتحكم بطعام الطفل الانتقائي سيجعله أكثر عناداً في الرفض.

  • لا تجعل من الطعام جائزة:

” قم بإنهاء هذا الطبق ثم ستحصل بعده على قطعة حلوى ” هو أسلوب متبع لدى كثير من الأهالي, لكنَّه للأسف أسلوب خاطئ يقنع الأطفال أنَّ الطعام الصحي أمر كريه أو أدنى قيمة لذا فهم بحاجة إلى الحلويات بعده ليشعروا أنَّهم أكلوا شيئاً ما يعجبهم.

إنَّ الكثير من الأطفال يحبون الطعام الصحي، كما أنَّ الحلويات يمكن أن تكون شيئاً نستمتع بتناوله مع العائلة، وليس مجرد جائزة لإنهاء وجبة كريهة!

  • اجعل من وجبة الطعام تجربة جماعية في العائلية:

حوِّل الطعام من نشاط روتيني تقليدي إلى حدث يشارك فيه الجميع من الطبخ إلى تحضير الطاولة والتنظيف من بعد انتهاء الوجبة.

إنَّ تناول وجبة الطعام في وقت واحد مع كل العائلة مجتمعة يجعل الطفل الانتقائي يشعر أنَّ الوجبة تعني المشاركة وليس فقط الطعام.

في الحقيقة ليس من السهل الانتقال من مرحلة عناد الطفل الانتقائي إلى تناول وجبة طعام براحة وسعادة مع العائلة دون مشاكل أو خلافات، لكن قد يكون مفيداً جداً أن يعرف الوالدان طريقة التعامل مع العناد عند الأطفال لينتهوا تماماً من مشكلة الطفل الانتقائي.

المراجع:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى