تربية الأطفالالعلاقات الأسريةتعليم و تكوين

الرفض المدرسي: طفلي يرفض الذهاب للمدرسة، ماذا أفعل؟

الرفض المدرسي من أكثر المشاكل انتشاراً والتي تواجه الآباء والأمهات في مختلف المراحل العمرية حيث غالباً ما يقوم الطفل بالتعبير عن خوفه أو غضبه أو شعوره غير المحبب تجاه المدرسة أو شيء ما فيها عن طريق الرفض المدرسي.

في الحقيقة إنَّ الرفض المدرسي هو أحد أكثر الأسباب شيوعاً لتغيب الطلاب عن مدارسهم حتى في مراحل مبكرة كما أنه أكثر شيوعاً لدى البنات منه لدى الأولاد.

سنتحدث في هذا المقال عن الرفض المدرسي بشكل عام ونورد بعض الحقائق عنه مع بعض الاقتراحات التي يمكن للأهل الاستفادة منعها في هذا الشأن.

  1. الدلائل على الرفض المدرسي:

هناك العديد من المؤشرات التي تظهر بوضوح رفض الطفل للمدرسة وتهربه منها عندما تتكرر أو أنها تأتي على هيئة تغيير في نمط حياته أو تفكيره، نذكر منها:

  • ملاحظة أنَّ الطفل يشكو من ألم في رأسه أو بطنه ثم يتحسن فجأة بعد قرار بقائه في البيت وتغيبه عن المدرسة
  • الخوف عند الأطفال بسبب موقف معين حدث في المدرسة
  • قد لا يرغب الطفل في الابتعاد عن أهله
  • الانتقال إلى مدرسة جديدة
  • الانتقال إلى منزل جديد
  • ولادة طفل جديد في العائلة
  • إحدى نتائج تأثير الطلاق على الأطفال
  • موت أحد أفراد العائلة

ولتشخيص الرفض المدرسي نحتاج إلى مجموعة من مكونة من استشاري نفس تربوي وولي الأمر والطفل وأساتذة وأحياناً طبيب للقيام بفحوص طبية شاملة, كما يمكن الاتصال بمسؤولي الإدارة في المدرسة للحصول على معلومات إضافية بشأن سلوك الطفل في المدرسة بشكل عام أو في حال كان قد اشتكى من أمر ما.

  • التعامل مع الرفض المدرسي:

هناك الكثير مما يستطيع الآباء فعله في هذه الحالة ونذكر:

  • اطلب المساعدة من الاستشاريين والاختصاصيين لتعرف كيف يجب أن تتصرف مع طفلك
  • اسمح لطفلك أن يعبر عن نفسه ويتكلم عن مشاكله ومخوفة فربما بذلك تستطيع تحديد سبب رفضه للمدرسة
  • تحدث مع طفلك بلطف بالغ لكن أبقِ على اتزانك وحكمتك بالحديث وعليك معرفة أنّه يحتاج الكثير من التعاطف ليتغلب على الأمر لذا حاول أن تقدم له الدعم النفسي والعاطفي اللازم
  • اجعل رسائلك واضحة مثل “لا تستطيع البقاء في المنزل اليوم .. هيا بنا نذهب إلى المدرسة” أو “حان وقت النهوض للمدرسة هيا بنا”
  • قم بممارسة المشي مع طفلك للمدرسة وأظهر له مدى حبك وتعاطفك معه ودعمك له في هذا

قد يتعرض الآباء والأمهات لكثير من التحديات والضغوطات أثناء نمو أطفالهم وحتماً فإنَّ الرفض المدرسي واحد منها، لكن بتعرف أساليب التعامل مع الأطفال والتعامل مع المراهقين ستتمكن من التغلب عليها ومساعدة ولدك على التقدم في حياته حتى لو كانت المشكلة صعبة بصعوبة الرفض المدرسي.

المراجع:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى