أطفالأمهاتصحة و جمال
أخر الأخبار

الرضاعة الطبيعية وأهميتها

كثير من النساء بعد ولادتها لطفلها الأول تحتار بين أن تقوم بإرضاعه رضاعة طبيعية من ثدييها، أو أن تقوم بإرضاعه رضاعة صناعية معتمدة على الحليب الجاهز اختصاراً منها للوقت وظناً منها أنها تتجنب بذلك الإرهاق.

بينما هذه المقالة في موقعنا الذي نسعى جاهدين لإفادتكم من خلاله نقوم بتسليط الضوء على الرضاعة الطبيعية وفائدتها العائدة على الطفل الرضيع، فتابعوا معنا أهم الفوائد التي تجنيها الأم عندما تقوم بإرضاع طفلها رضاعة طبيعية من ثدييها.

غذاء الطفل بعد عمر 6 أشهر حتى السنة

  • يحتوى حليب الأم على الأجسام المضادة التي تساعد طفلك على محاربة الفيروسات والبكتيريا.
  • الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر إصابتك بالربو أو الحساسية
  • الرضاعة الطبيعية تحمى من أمراض الجهاز التنفسي.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية خلال الأشهر الستة الأولى، دون أي طعام آخر، لديهم عدد أقل من إصابات الأذن وأمراض الجهاز التنفسي ونوبات الإسهال.

  • الرضاعة الطبيعية تعطي ذكاء عالٍ جداً الرضيع، وذلك مقارنة بمن يقوم بالرضاعة صناعياً.

فعندما قامت الدراسات بعمل مقارنة بين من يقوم باتباع الرضاعة الطبيعية ومن تقوم بالرضاعة صناعياً وجدوا أن أصحاب الرضاعة الطبيعية يتمتعون بمستويات ذكاء أعلى بكثير من أصحاب الرضاعة الصناعية.

  • كما أن من يقوم باتباع الرضاعة الطبيعية يتمتع الطفل بالمناعة القوية جداً على المدى الطويل، فلا يتعرض للانتكاسة عند مصادفته لعوامل المرض مقارنة بمن يقوم باتباع الرضاعة الصناعية.

ونود الإشارة إلى أن الوضع الصحيح للرضاعة الطبيعية هي أن يكون بطن الطفل على بطن الأم إذا ما أردتِ الطريقة الصحيحة لكي يرضع الطفل براحته.

كما أنه يتوجب عليك أن تقومي بتخفيف ملابسه قليلاً لكي يأخذ القسط الكافي من وجبته ويأخذ المناسب من الحليب، وذلك لأن الثياب الكثيرة عليه تمنعه من تناول وجبته براحة.

فالطفل الرضيع في أيامه العشر الأولى يأخذ رضاعة لمدة 10د من كل صدر فتكون بذلك وجبة كافية له في كل مرة، أما في العشرة أيام الثانية من أيامه يحتاج إلى 20د في كل وجبة من كل صدر، على أن تكون على دفعات ومرات محسوبة تصل لثماني مرات في كل 24 ساعة، وذلك على أن يكون في كل ثلاث ساعات وجبة من الرضاعة لكي تضمني الشبع لطفلك الرضيع.

مقالات قد تهمك :

غذاء المرأة اثناء فترة الحمل

أموراً تقوم بها الأم تضر بصحة الرضيع

وهناك أموراً تقوم بها الأم تضر بصحة طفلها الرضيع وتعرضه للنفخة والغازات الزائدة فيتعب الطفل الرضيع بسببها، وذلك بسبب تناول الأم للحليب والعصائر الطبيعية، فالحليب يحمل الغازات للطفل والنفخة المتعبة، أما العصائر فهي تحتوي على نسبة عالية من السكريات ومن فيتامين سي وهي لا تناسب الطفل الرضيع إطلاقاً، وبذلك ننصحها بالابتعاد عن هذه الأمور واستبدالها بالماء وشربه بكميات كافية ومناسبة، بالإضافة إلى تناول الحساء وخاصة بالدجاج و حساء العدس لأنه يزيد من إدرار الحليب المناسب بالطفل.

فإن كنتِ تعانين سيدتي من قلة الحليب في الأيام الأولى من الرضاعة فلا تقلقي، وذلك لأن عملية امتصاص الطفل الرضيع لثدي الأم باستمرار يحفز عملية إدرار الحليب وبذلك سيقوم بتوليد الحليب من جديد مرة بعد مرة في الأيام القادمة، فحافظي على الرضاعة طبيعياً ولا تتواني على ذلك لتضمني سلامة وصحة طفلك الرضيع.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم؟

الرضاعة الطبيعية تساعد في حرق السعرات الحرارية الزائدة، لذلك يمكن للأم فقدان وزن الحمل بشكل أسرع، كما انه يطلق هرمون “الأوسيتوسين”، الذي يساعد على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي .

الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

الرضاعة الطبيعية تقلل من خطرالإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض، وقد تقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى