تربية الأطفالالعلاقات الأسريةتعليم و تكوين
أخر الأخبار

الذكاء العاطفي عند الأطفال

الذكاء العاطفي عند الأطفال من الأمور التي قد يهملها الوالدان أثناء تربية أبنائهم رغم أهميته الكبيرة في إنشاء فرد مستقر عاطفياً وقادر على التعبير عن مشاعره بطريقة سليمة، وهو بالتعريف القدرة على فهم الفرد لعواطفه وحسن توظيفها على النحو الأفضل.

هناك الكثير من الطرق التي يستطيع الوالدان فيها تحفيز الذكاء العاطفي عند الأطفال سواء بتعليمهم بعض النقاط المهمة أو باتباع سلوكيات معينة تجعل الأطفال يقومون بفهم الفكرة من تلقاء ذاتهم.

سنتعرف في هذا المقال على أهم النقاط المقترحة التي قد تساعد الوالدين على القيام ببناء الذكاء العاطفي عند الأطفال بطريقة صحيحة وفعالة.

  1. التفهُّم والقبول هو الخطوة الأولى لزيادة الذكاء العاطفي عند الأطفال:

في بعض الأحيان قد لا تكون قادراً على فعل الكثير بشأن ما يشعر به الطفل أو قد لا تكون قادراً على مساعدته على نحو جيد، لكن من المهم في كل الأحوال أن تكون متفهّماً ومتقبلاً لطفلك بحيث يشعر بالأمان العاطفي وأنه قادر على التعبير عن مشاعره بحرية مهما كانت.

في حال كان ولدك منزعجاً بشأن أمر ما فساعده بالتعرف على مشاعره، كأن تقول “أنت منزعجٌ لأن المطر يهطل ولا تستطيع اللعب أليس كذلك؟” فمن شأن الأسئلة المشابهة أن تجعله أكثر ارتباطاً بمشاعره وأكثر قدرة على تقبلها والتعبير عنها ومحاولة تغييرها لصالحه.

  • اسمح لطفلك بالتعبير عن مشاعره:

لا يملك الأطفال القدرة على الفصل بين مشاعرهم وذواتهم لذا من الضروري ألا تقوم بالتقليل أو الاستهانة بأي من مشاعره التي يحاول إظهارها مهما كان الموقف بسيطاً.

إنكار الغضب أو الخوف لدى الطفل مثلاً من شأنه أن يجعله غير آمناً في المستقبل بالتعامل مع هذه المشاعر مما يجعلها قادرة على الإيقاع به بسهولة، ومن الضروري إدراك فكرة مهمة: إنَّ إنكار المشاعر يؤدي إلى كبتها وليس إلى زوالها وهذا يؤثر بشكل سلبي جداً على الذكاء العاطفي عند الأطفال.

أخبر طفلك أنه من الطبيعي الشعور بالخوف أو الغضب أو غيرها من المشاعر السلبية وساعده على تجاوزها.

  • علم طفلك التعامل مع مشاعره كطريقة لحل المشكلات:

المشاعر هي رسائل ينبغي الإنصات لها وفهم محتواها والتصرف بشكل جيد بشأنها.

متى ما أصبح الطفل (أو حتى البالغ) قادراً على التعامل مع مشاعره بشكل أفضل سيتحن مستوى إدراكه لذاته ومعرفته لشعوره بشكل أدق مما يتيح له الفرصة لاتخاذ قرارات أفضل بشأن ذلك.

إنَّ فهم المشاعر وتقبلها أولى خطوات حل المشاكل والبدء في تطبيق الحلول بشكل عملي، لأنه يفسح مجالاً للمشاعر الإيجابية أن تظهر لتتبعها الأفكار والسلوكيات الإيجابية.

إنَّ معرفة الذكاء العاطفي ووسائل تحسينه واستخدامه يسمح للوالدين التركيز على الذكاء العاطفي عند الأطفال، وفي حال كان الهدف هو بناء أسرة متماسكة فمن الضروري حتماً السعي لبناء قيم إيجابية مثل التعلم باللعب أو تنمية الذكاء العاطفي عند الأطفال.

المراجع:

https://www.ahaparenting.com/parenting-tools/emotional-intelligence/steps-to-encourage

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى