صحة و جمالأطفال
أخر الأخبار

التوحد عند الأطفال: كيف أتعامل مع طفلي المصاب بالتوحد؟

التوحد عند الأطفال ليس مشكلةً شائعة بشكل كبير، لكن من الضروري وجود الوعي الكافي لكشفها بشكل مبكر حتى قبل تدخل الأطباء للتشخيص من أجل ضمان بقائها تحت السيطرة.

حسب الإذاعة الجزائرية فقد كشفت الإحصائيات العالمية لعام 2018 ارتفاع نسب التوحد عند الأطفال في الجزائر لتصل إلى 500 ألف حالة مما يستدعي مستوى عالٍ من الوعي للتعامل مع هذه الحالات.

يعد التوحد إحدى الاضطرابات العصبية التي تصيب الاطفال, وتظهر أعراضه بوضوح على الطفل بدءاً من عمر ثلاث سنوات حيث يميل  إلى الانطواء واللعب وحده ويحدث لديه تأخر في النطق, وقد يفقد القدرة على التواصل مع الآخرين.

في هذا المقال سنذكر بعض الطرق التي يمكن أن تساعد أهل الطفل المصاب بالتوحد بخطوات بسيطة للتخفيف من آثار الحالة والتعامل معها بالشكل الأفضل.

التعمق بالمعلومات حول التوحد عند الأطفال:

بقدر ما يمتلك الأهل من معلومات وحقائق حول التوحد فهم يستطيعون تقديم المساعدة لطفلهم بشكل أكثر فائدة، كما أنّ هذا يجعلهم مجهزين على الدوام للتعامل مع أي حالة طارئة أو آنية.

لاحظ طفلك وتعلم عاداته:

إنَّ من أهم ما يمكنك القيام به هو البقاء مع طفلك لمعرفة السلوكيات التي تجعله غاضباً أو خائفاً أو متوتراً لتجنّب تكرارها، والسلوكيات الأخرى التي تجعله إيجابياً ومتواصلاً فعالاً وسليماً.

لا تيأس بشأن التوحد:

يعتبر التوحد من الأمراض صعبة التوقع في تطور الحالة نحو الأفضل أو الأسوأ,وينبغي على الأهل التحلي بالصبر والثقة وتقديم أفضل ما لديهم لمصلحة الطفل وتحسنه.

حافظ على جدول يومي ثابت ودقيق:

يحتاج الأطفال المصابون بالتوحد إلى بناء جدول يومي محدد يتضمن أوقات النوم والاستيقاظ والوجبات والعلاج وكل ذلك، ويعتبر أمراً مطلوباً من الأهل الحفاظ على دقة هذه المواعيد لضمان استقرار أفضل لحالة الطفل.

اصنع “مساحة آمنة” في المنزل:

يمكن تخصيص مساحة آمنة لطفلك خالية من كل الأمور التي قد تضره في المنزل تُشعره بالأمان وتملك حدوداً واضحة تميزها عما حولها.

يمكن لطفلك الجلوس فيها إذا كان متوتراً واللعب ببعض الألعاب، وهذا قد يساعده كثيراً.

العب مع طفلك:

إنَّ اللعب نشاط مهم للأطفال بشكل عام، وعندما يتعلق الأمر بحالة خاصة مثل التوحد عند الأطفال يتحول اللعب إلى طريقة تواصل فعالة ومفيدة جداً بين الطفل وأهله تسمح له بالتعبير عن نفسه بشكل أكثر حرية ومتعة.

اترك وقتاً في جدول طفلك للعب والمرح معه في المنزل.

اطلب المساعدة على الدوام:

هنالك العديد من مجموعات الدعم للأهالي أو الجمعيات التي تعنى بتقديم الخدمات للطفل والأهل على حد سواء.

حافظ على تواصل مستمر مع هذه الجمعيات المعنية بحالات التوحد عند الأطفال, وتابع تقدم طفلك في أنشطتها العلاجية باستمرار إلى حين العثور على برنامج علاجي مناسب لطفلك حتى يتم اتباعه.

قد يكون التوحد عند الأطفال من أصعب التحديات التي تواجه الأهل، ولكن ينبغي على الدوام العثور على الحلول المناسبة والقيام بما يلزم لضمان حياة كريمة ومريحة للطفل، واليوم في القرن الواحد والعشرين، لقد تطور العلم تطوراً هائلاً ولا بد من وقت قريب تصبح فيه الحالات الصعبة قابلة للعلاج التام مثل التوحد عند الأطفال .

المراجع:

المصدر الأول

المصدر الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى