تربية الأطفالأطفالالعلاقات الأسريةصحة و جمال
أخر الأخبار

التدخين في عمر مبكر: ابني مدخن!

التدخين في عمر مبكر من المشاكل التي تؤرق الآباء والأمهات على الدوام، حيث أنه قد يكون من الأسرار التي يخفيها الطفل أو المراهق عن والديه.

لا يخفى على أحد المخاطر الهائلة للتدخين, فالجزائر تسجل سنوياً 3 آلاف حالة سرطان مرتبطة بالتدخين، كما أن التدخين في عمر مبكر قبل بلوغ 15 عام يضاعف خطر الإصابة بسرطان الرئة حوالي 4 مرات.

سنتحدث في هذا المقال عن التدخين في عمر مبكر لنفهم أسبابه ونتائجه وكيفية التعامل مع الطفل أو المراهق المدخن.

  1. أسباب التدخين في عمر مبكر:

في الحقيقة هناك العديد من الأسباب التي تدفع الأطفال للتدخين في عمر مبكر كرغبتهم في أن يظهروا على نحو أنضج أو أكبر عمراً، أو ليثبتوا للمجتمع قوتهم واستقلاليتهم.

بعض الأسباب قد تكون ناتجة عن مشاكل أخرى فيلجأ الطفل أو المراهق للتدخين كوسيلة من وسائل التكيف مع الضغط كما في حالات الغضب أثناء المراهقة أو الاكتئاب عند الأطفال، أو قد يكون التدخين ناتجاً عن تأثير الطلاق على الأطفال.

  • النتائج:

لا تختلف النتائج هنا عن آثار التدخين الضارة كأمراض القلب والرئة وارتفاع نسب الإصابة بالسرطانات مع العديد من أمراض الفم والأسنان واللثة.

  • كيف أعرف أنَّ ابني مدخن؟

يمكن ملاحظة العديد من العلامات التي تشير إلى ذلك مثل:

  • رائحة الدخان على الملابس
  • السعال
  • التهاب البلعوم المتكرر
  • رائحة فم سيئة
  • انخفاض النشاط والقدرة البدنية بشكل عام
  • أسنان مصفرة
  • انقطاع نفس متكرر عند الجهد
  • طرق العلاج والوقاية:

من الضروري الحديث مع الطفل أو المراهق في هذه المرحلة لإقناعه بسوء التدخين وضرورة تركه في حال كان مدخناً.

على الحوار أن يكون هادئاً ومتزناً، بعيداً عن العصبية والغضب وأقرب إلى الفهم والاحتواء، ويمكن الأخذ بالنصائح التالية:

  • تحدث مع أبنائك باستمرار عن مخاطر التدخين ومحاذيره
  • حاول معرفة رأيهم بشأن التدخين وفيما إذا كان أحد أصدقائهم مدخناً
  • وضّح لهم أنَّ تدخين أصدقائهم لا ينبغي أن يشجعهم على التدخين، بل على العكس ينبغي أن يقدموا النصح للأصدقاء حول ذلك
  • أخبرهم أن باستطاعتهم الابتعاد عن الأصدقاء الذين يشجعونهم على التدخين باستمرار
  • امنع التدخين في المنزل، وإن كنت مدخناً فلا تدخن في المنزل أو أمام أطفالك مطلقاً
  • في حال عرف أطفالك بشأن أنك مدخن فأخبرهم أنك أخطأت وستحاول الإقلاع عنه، ويمكن أخذ ذلك سبباً لإقلاعك عن التدخين أيضاً
  • إن كان طفلك مدخناً فساعده على الإقلاع وادعمه في ذلك
  • وضِّح لهم أنَّ الاستقلالية والثقة بالنفس لا تعتمد على التدخين مطلقاً

في الحقيقة ليس من الصعب دائماً التعامل مع المراهقين عند اكتشاف أنهم أدمنوا التدخين في عمر مبكر بل قد تكون طريقة لكسب ودهم ومساعدتهم في اكتشاف أخطائهم وتصويبها.

من الضروري للوالدين تفهم أولادهم وتجاربهم المختلفة والقيام بتصويبها فهذا جزء من واجبهم كما أنه من واجبهم حمايتهم من المخاطر أو المشاكل التي قد يسببونها لأنفسهم مثل التدخين في عمر مبكر وغيرها.

المراجع:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى