صحة و جمال
أخر الأخبار

الاكتئاب عند الأطفال: الأسباب، الأعراض، المعالجة

الاكتئاب عند الأطفال لا يختلف كثيراً عما هو عليه بشكل عام، فهو اضطراب نفسي يختلف عن حالات هبوط المزاج الاعتيادية، حيث يبدأ الاكتئاب بالتأثير على التواصل مع الآخرين ومجريات الحياة بشكل عام بشكل سيئ.

من المهم تشخيص وعلاج الاكتئاب عند الأطفال بأسرع وقت حتى لا يؤثر بشكل كبير على تطورهم ونموهم النفسي والعاطفي ويتركهم أكثر تعرضاً للكثير الاضطرابات في مستقبلهم.

أسباب الاكتئاب عند الأطفال:

أسباب الاكتئاب عند الأطفال مشابهة أيضاً لمثيلاتها عند البالغين، حيث أنَّه من الممكن أن ينتج بسبب ضغط متزايد في حياة الطفل أو أن يكون الاكتئاب متوارثاً في العائلة.

من الأسباب المهمة أيضاً البيئة (المشاكل العائلية مثلاً) أو التعاطي المبكر للكحول أو المخدرات.

يضاف إلى كل ذلك قلة الاهتمام والدعم من الأسرة، أو صعوبات ومضايقات في المدرسة أو المجتمع.

الأعراض:

هناك مجموعة من الأعراض التي يمتلكها الأطفال المصابون بالاكتئاب، لكن ليس ضرورياً أن تجتمع كلها في الطفل حتى يتم تشخيصه، نذكر منها:

  • الغضب والحِدّة
  • مشاعر دائمة من التشاؤم وفقدان الأمل
  • الانسحاب من النشاطات التي يُفترض أنّها ممتعة بالنسبة له
  • الانسحاب من الأسرة والأصدقاء والوسط الاجتماعي
  • تغير الحساسية تجاه الرفض أو الانتقاد
  • تغير الشهية (زيادة أو نقصان)
  • تغير عادات النوم (أرق أو نوم مفرط)
  • صعوبة في التركيز
  • التعب العام وأعراض جسدية (صداع أو مغص) لا تستجيب لعلاج محدد
  • فقدان الاهتمام بالنشاطات والألعاب
  • الشعور باستحقار الذات والذنب
  • أفكار عن الموت أو الانتحار

لا يختبر جميع الأطفال المصابون بالاكتئاب الأعراض جميعها، وليس من الضروري أن تكون متلازمة سوياً في وقت واحد أو أن تكون بالشدة ذاتها.

العلاج:

من الضروري لعلاج الاكتئاب عند الأطفال معرفة الوالدين بما يستطيعان فعله وما يجب عليهما فعله، لذلك وبشكل أساسي ينبغي فهم أعراض المرض عن طريق التعلم عنه وقراءة الكتب والمقالات المتعلقة به إضافة إلى جمع المعلومات الكافية حول الأدوية وطرق العلاج والإجراءات التي من الممكن اتباعها في الحياة اليومية لتسريع العلاج وتحسين فعاليته.

قد تكون بعض الحركات البسيطة في المنزل ذات أثر مهم في تقدم المعالجة مثل: تشجيع عادات التغذية والنوم الصحية مع توفير بيئة آمنة على الدوام للحديث والتعبير عن المشاعر والقيام ببعض التمارين الرياضية بشكل يومي.

ينبغي كذلك مراعاة الوضع المدرسي للطفل المصاب بالاكتئاب وتخفيف الضغط عليه بقدر الإمكان تجنباً لتفاقم الأسباب.

في الختام، علينا أن نذكر أنّ وجود مجتمع صحي وسليم يعتبر الوقاية الأفضل لاضطرابات مثل الاكتئاب عن الأطفال وغيره، ويما أنَّ الأسرة هي نواة المجتمع فوجود جو أسري من التناغم والانسجام يقي من هذه المشاكل ويحد منها بشدة، حيث أنّ الاضطرابات الأسرية تأتي في مقدمة الكثير من المشاكل مثل الخوف عند الأطفال والاكتئاب عند الأطفال .

المراجع:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى