تربية الأطفالأطفالالعلاقات الأسريةصحة و جمال
أخر الأخبار

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط: كيف أتعامل مع طفلي المصاب؟

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بالتعريف هو اضطراب نفسي يبدأ في مرحلة الطفولة يجعل الطفل غير قادر على اتباع الأوامر أو السيطرة على تصرفاته ودائم الإلهاء بالأشياء الصغيرة.

إنَّ تربية طفل لديه اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ليس سهلاً تماماً، وعلى الوالدين تقبل فكرة أنَّ لدى طفلهما دماغ مختلف قليلاً عن الطبيعي لكن إذا قاما بتعديل تصرفاتهما قليلاً يمكن السيطرة على الأمور بشكل جيد.

سنتحدث في هذا المقال عن بعض النصائح التي تساعد الأهل الذين يعتنون بطفل لديه اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

  1. حدد بوضوح الأفعال المقبولة والأفعال غير المقبولة:

إن الهدف من التعامل مع الطفل بهذه الطريقة هو جعله يدرك عواقب أفعاله ليستطيع التحكم بدوافعه لفعلها وهذا الأمر يتطلب التعاطف والصبر والقوة أحياناً من الوالدين.

من المؤذي جداً لتطور العلاج من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أن نعاقب القيام بفعل ما ثم نسمح به في اليوم التالي.

من الضروري تحديد قواعد واضحة ونظام صارم من المكافأة والتحفيز للالتزام بها وبعض العقوبة المنطقية عند خرقها.

  • “الوقت المستقطع” وسيلة فعالة مع نوبات الحركة الشديدة في اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط:

من الشائع في هذا الاضطراب قيام الطفل فجأة بحركات عشوائية مع الصراخ حتى في الأماكن العامة بشكل يصعب السيطرة عليه.

للتدخل في هذه الحالة خذ الطفل فوراً بشكل هادئ وحازم إلى مكان هادئ ليحظى ببعض “الوقت المستقطع” مهما كان النشاط الذي يقوم به واشرح له أنكما تفعلان ذلك ليهدأ ثم بعدها يستطيع العودة لما كان يفعله.

يمكن تجاهل بعض الانفعالات البسطة واعتبارها نوعاً من التفريغ.

  • قسم له المهمات إلى واجبات صغيرة:

ذكره بمهماته اليومية عن طريق إعداد أجندة كبيرة فيها ما يجب فعله خلال اليوم.

يمكن استخدام الألوان والجوائز لجعل الأمر أكثر متعة.

  • نظم حياة طفلك بشكل بسيط لكن من دون أن تقيده:

على سبيل المثال يمكن تحديد وقت للمطالعة لكن دعه يختار الكتاب الذي يحبه، أو وقت للهواية واجعله يختار هوايته.

  • التشجيع على تنظيم النوم والرياضة للطفل ليحظى بالراحة الكافية ويفرغ طاقته بشكل فعال.
  • لا تغضب من طفلك بسرعة:

من الضروري أن تتذكر أن طفلك مصاب بهذا الاضطراب مما يجعل التعامل معه أكثر صعوبة في بعض الأحيان ومع أن هذا يبدو مبرراً قوياً للغضب والإحباط لكن لا يجب أن يكون كذلك.

حاول السيطرة على نفسك!

قد يكون اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط تحدياً كبيراً للتعامل مع الطفل، لكن بصبر الوالدين وإيمانهم بطفلهم يمكنه تحقيق أفضل النتائج والتغلب على الصعوبات التي تعترض طريقه حتى لو كانت صعبة بصعوبة اضطراب التوحد عند الأطفال أو نقص الانتباه مع فرط النشاط.

المراجع:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى