العلاقات الأسرية
أخر الأخبار

إنجاب طفل آخر: هل الوقت مناسب؟

إنجاب طفل آخر إلى العائلة من القضايا التي تحير الأب والأم في وقت من الأوقات بعد فترة من الاستقرار وهو قرار يعتمد على كثير من العوامل المتعلقة بالوالدين والأسرة بالدرجة الأولى.

لا يمكننا أن نتجاهل أنَّ موضوع إنجاب طفل آخر متعلق بتنظيم الأسرة بشكل مباشر وهو مجال بدأ يأخذ اهتماماً كبيراً على مستوى واسع حيث أننا مثلاً نقرأ قيام وزارة الصحة الجزائرية في نهايات العام المنصرم إعداد خطة تهدف إلى توعية حوالي خمسة ملايين شاب بحلول عام 2020 ممن تقل أعمارهم عن 25 عاماً في مجال تنظيم الأسرة ونشر ثقافة الوعي العائلي لديهم.

ما الذي يجب على الوالدين النظر إليه قبل التفكير بفكرة إنجاب طفل آخر؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

  1. استعداد الأسرة بكامل أفرادها للقرار:

في البداية عليك النظر في عدد الأطفال الموجودين حالياً والقدرة على توفير جو مستقر في الأسرة لهم.

من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن إنجاب طفل آخر إلى العائلة سيغير من نظامها كله ويضع جميع أفرادها أمام تحديات جديدة عليهم أن يكونوا جاهزين لها.

قد تحتاج بعض الوقت في ظل وجود أطفال سابقين لإقناعهم بالفكرة ومحاولة شرح الوضع الجديد لهم وكيف سيبدو، وعليك أن تضع في حسبانك مختلف ردود الأفعال التي قد تصدر منهم وكيف ينبغي التعامل معها بسلاسة وهدوء وتفهم.

  • صحة الوالدة جزء مهم في إنجاب طفل آخر:

تعتبر عمليات الحمل والولادة من الأمور المجهدة للأم وصحتها، لذا يجب الانتباه جيداً لهذه الناحية ولقدرة الأم الصحية والنفسية على الخوض في هذه التجربة مجدداً.

قد توجد بعض التعقيدات مثل إصابة الأم بمرض معين أو كونها أصبحت فوق عمر الخامسة والثلاثين مما قد يجعل حملها التالي أكثر صعوبة، إضافة إلى أنَّ معظم الأمهات يحتجن سنتين أو ثلاث سنوات بعد آخر ولادة ليستقر وضع أجسامهن وصحتهن النفسية استعداداً لإنجاب الطفل التالي.

يُعتقد أنَ الاستشارة الطبية من طبيب مختص قد تكون مفيدة جداً في هذه الحالة فهو الأقدر على توصيف حالة الأم وفي حال كانت قادرة على تحمل عملية حمل أخرى وعملية ولادة أخرى أيضاً.

  • الوضع المالي مهم أيضاً:

لا يمكن أن ننسى كم هو مكلف إنجاب طفل آخر في هذا الوقت!

من واجبك كوالد تقديم أفضل نوعية حياة لأطفالك لذا من الضروري الأخذ بعين الاعتبار كل التكاليف الإضافية التي تضمن أن الطفل المتوقع سيحظى بسوية حياة جيدة بالإضافة إلى عدم تأثر سوية الحياة الموجودة لدى الأطفال الآخرين بشكل كبير أيضاً.

نعلم أنَّ إعداد الزوجة للأمومة وإعداد الزوج للأبوة قد تكون تحديات مهمة قبل إنجاب الطفل الأول، لكن إنجاب طفل آخر يستدعي التفكير بتحديات جديدة عند محاولة بناء أسرة متماسكة مثل الغيرة بين الأخوة أو غيرها، لكن بعد هذا المقال ينبغي أن تكون قد تشكلت صورة مبدئية للوالدين في قرارهم المهم نحو إنجاب طفل آخر.

المراجع:

https://lifehacker.com/everything-you-need-to-consider-before-having-another-c-1692577488

https://bit.ly/2l9FLEy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى