أطفالالعلاقات الأسريةتربية الأطفالصحة و جمال
أخر الأخبار

إدمان ألعاب الفيديو: هل طفلي مدمن على لعبة؟

إدمان ألعاب الفيديو: هل طفلي مدمن على لعبة؟

إدمان ألعاب الفيديو مصطلح جديد ظهر مع ظهور ألعاب الفيديو القريبة إلى الواقع أكثر فأكثر، وفي الحقيقة فإنَّ اضطراب ألعاب الفيديو هو الآن مرض مصنف ضمن التصنيف العالمي للأمراض والمشاكل الصحية لمنظمة الصحة العالمية لذا فأنَّ إدمان ألعاب الفيديو قد يكون فعلاً مشكلة حقيقية تستوجب البحث.

إن كنت قلقاً بشأن إصابة طفلك بأعراض إدمان ألعاب الفيديو فهذا التصنيف قد يعطيك فكرة أوضح عن ذلك كما أنّه

يخبرك فيما إذا كنت بحاجة إلى استشارة المختصين والتدخل في الأمر.

أعراض إدمان ألعاب الفيديو:


في الحقيقة الأعراض لا تتعلق ببقاء الطفل لوقت طويل في لعب اللعبة أو بعدد مرات اللعب، بل بمدى تداخلها في

الحياة اليومية ويمكن أن نقول أنَّ لدى الطفل إدمان ألعاب الفيديو في حال أظهر هذه الأعراض الثلاثة التالية على مدى

12 شهراً على الأقل:

  • يفقد السيطرة على نفسه أثناء اللعب
  • إعطاء الأولوية دائماً للعب ألعاب الفيديو فوق النشاطات والاهتمامات الأخرى
  • الاستمرار في اللعب رغم التأثير السيئ الذي ربما بدأ يلاحظه في صحته ودراسته وعلاقته مع أصدقائه وعائلته
  • وهذه الأعراض متعلقة بألعاب الفيديو فقط بغض النظر عن الاستخدامات الأخرى للحاسوب كوسائل التواصل الاجتماعي أو غيرها.

كيف تساعد طفلك على التحكم باللعب:

قد لا يصاب طفلك بحالة إدمان ألعاب الفيديو حتى تلاحظ الآثار التي قد تنتج عن التعلق بلعبة ما من بقائه لساعات طويلة في اللعب أو تحول حياته إلى فوضى مع نظام غير صحي أو غير متوازن، لذلك سنقدم بعض النصائح للوالدين بشأن لعب أطفالهم بألعاب الفيديو:

  1. شجع طفلك على النشاط الحركي أو الرياضة وشاركه في ذلك فهذا من شأنه أن يقدم الكثير من الفوائد لجسمه بما فيه إفراز هرمون السيروتونين الذي يعدل المزاج ويشعره بالرضا.
  2. تحدث مع طفلك لمعرفة ما الذي يجعله متعلقاً باللعبة إلى هذا الحد وابحث في إجابته عن شيء قد يدلك إلى أنه يهرب من شيء ما عن طريق غمس نفسه في اللعب فقط.
  3. عندما تطلب من طفلك ترك اللعبة لا تجعله يتركها من دون سبب، بل اجعل هناك دائماً نشاطاً بديلاً يستوجب تركه للعبة مثل الذهاب لمكان ما أو تناول العشاء مع العائلة
  4. عندما تطلب من طفلك ترك اللعبة اسأله كم من الوقت المتبقي لينهي اللعبة دون قطعها، حيث أنَّ قطع اللعبة بشكل مستمر دون إنهائها قد يزعجه ويجعله متمسكاً أكثر باللعب لذا اطلب منه أن يحدد لك وقت انتهائه ثم احرص على التزامه به.

من الضروري في هذا الوقت حماية الأطفال من إدمان ألعاب الفيديو حيث أنَّ هذه الألعاب تشكل جزءاً من حياتهم،

كما أنَّه من الضروري أيضاً معرفة كيفية التعامل مع الأطفال والتعامل مع المراهقين لتجنب حالات خطيرة ناتجة عن

تدخل التكنولوجيا الكبير في حياتهم مثل إدمان المراهقين على الإباحية أو إدمان ألعاب الفيديو.

المراجع:

المصدر الأول

المصدر الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى