صحة و جمال
أخر الأخبار

أطفال متلازمة داون : كيف أساعد طفلي المصاب بمتلازمة داون ؟

أطفال متلازمة داون هم فئة هامة من المجتمع لا ينبغي إهمال الرعاية والاهتمام بهم, ولا تعد متلازمة داون مرضاً عقلياً وإنَّما هي عبارة عن حالة وراثية تحدث نتيجة ولادة طفل يحمل 47 صبغياً في خلايا جسمه بدلاً من 46, ويؤدي ظهور هذا الصبغي الإضافي لحدوث أعراض المتلازمة وأهمها التأخر في نمو الدماغ بالإضافة لأعراض جسدية ظاهرة كالوجه الصغير بخدين ممتلئين وعيون مائلة والقامة القصيرة.

أطفال متلازمة داون في الجزائر

تُقدّر نسبة أطفال متلازمة داون في الجزائر بحالة واحدة بين كل 900 مولود جديد وبمعدل يصل إلى 6000 حالة جديدة سنوياً, ويؤكدون باحثون جزائريون أنَّ أهم سببين لولادة طفل مصاب بمتلازمة داون هما الزواج المتأخر بالإضافة إلى زواج الأقارب.

مازالت نظرة المجتمعات العربية ومن بينها المجتمع الجزائري لفئة أطفال متلازمة داون قاصرة, ويعانون من التهميش رغم أنَّ علماء النفس يؤكدون أن لا خطر بدمج هؤلاء الأطفال مع بقية أفراد المجتمع.

خطوات للأهل للتعامل مع أطفال متلازمة داون بشكل صحيح

إنَّ كل ما يعاني منه أطفال متلازمة داون هو تأخر في فهم المعلومات وحدوث بطء في المشي والكلام, ويمكن تطوير هذه المهارات لديهم وتحسين سلوكهم وفق طرق متعددة ننصح الأهل ومحيطهم باتباعها وأهمها:

  • يجب أن يتعلم الأهل حول حالة متلازمة داون, وكلما تعلم الأهل أكثر تمكنوا من مساعدة طفلهم بشكل أكبر
  • يجب أن يحب الأهل طفلهم المصاب بمتلازمة داون ويعاملونه كأي طفل عادي خالٍ من الإعاقة, فيمكن للأهل اصطحابهم لزيارة الأقارب أو إخراجهم في نزهة للحديقة, أو ممارسة الرياضة والقراءة معهم بشكل طبيعي.
  • يجب أن تكون محفزاً لطفلك وتتوقع منه الأفضل دائماً, ويجب أن تشجع طفلك المصاب بمتلازمة داون ليعتمد على نفسه في عدة أمور مثل ارتداء ملابسه بنفسه أو الدخول إلى الحمام وغيرها.
  • يمكن للأهل الذين لديهم أطفال متلازمة داون أن يكلفوا أولادهم بمهام منزلية خفيفة مقسمة لعدة خطوات تستوعب قدرتهم وتحت إشراف الأهل مثل سقاية المزروعات, إذ إنّهم يتمتعون بذاكرة بصرية رائعة وهذا يساعدهم على كيفية التواصل مع الآخرين.
  • إذا قام الطفل بتصرف خاطئ لا تصرخ في وجهه قائلاً: “هذا خطأ”, وبدلاً من ذلك يجب أن توجه طفلك ليكرر المحاولة مرة أخرى لينجح وينفذ الامر بشكل صحيح, إذ أنَّ ردة الفعل الصحيحة المباشرة أكثر فعالية من تأجيل التعامل مع الموضوع لاحقاً.
  • يجب أن يشارك الأهل الذين لديهم طفل مصاب بمتلازمة داون في عملية تعليم أطفالهم واكتساب المعارف إلى جانب الأشخاص المشرفين على ذلك, إذ يكتشفون ماذا يتعلم أطفالهم في المدرسة ويشاركونهم ذلك في البيت.
  • يجب أن يتمتع الأهل بتعامل مرن مع أطفالهم المصابين بمتلازمة داون حول تحقيقهم الإنجازات (فمثلاً إن كان يعاني طفلك من صعوبة في الكتابة باستخدام القلم يمكنك أن تعلمه الكتابة على الحاسوب).
  • يجب أن يعلَّم الأهل طفلهم أن يكرر تنفيذ الامر مما يتيح لهم التأكد أنَّ الطفل فهم المهمة الموكلة إليه وأتمّها بنجاح.
  • يمكن للأهل أن يتواصلوا مع أهالي آخرين لديهم طفل مصاب بمتلازمة داون ويتشاركون سوية دعم أطفالهم ونشاطاتهم, ويجب أن يدمج الأهل طفلهم مع بقية أفراد المجتمع كأي طفل عادي لتعزيز مهارات التواصل لديه.

نؤكد ختاماً أنّ الصبر والأمل هما أساس التعامل الصحيح مع أطفال متلازمة داون لتطوير قدراتهم وجعلهم أشخاص معتمدين على أنفسهم في الحياة قادرين على تحقيق الإنجازات الرياضية والفنية وغيرها الكثير, ونتمنى أن تحظى مشاكل أخرى مثل التوحد عند الأطفال أو الإعاقات الحركية والعقلية باهتمام أكبر من المجتمع العربي وأن تكون الإرشادات الواردة في مقالتنا خير معين لكل الأهالي الذين لديهم أطفال متلازمة داون .

المراجع:

المصدر الأول

المصدر الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى